المكتبة الزراعية الشاملة

المكتبة الزراعية الشاملة مكتبة تزخر بجميع الكتب التي تهتم بالزراعة و البيئة و البيولوجيا و هي فريدة من نوعها كونها الاولى في النت في هذا المجال .

كتاب : الدليل المصور في زراعة و خدمة نخيل البلح و التمور



كتاب : الدليل المصور في زراعة و خدمة نخيل البلح و التمور

تأليف : الاستاذ الدكتور شريف الشرباصي


أولاً: الإكثار
أ: البذرة )التكاثر الجنسي(:
ويتم ذلك بزراعة البذرة )النواة( المأخوذة من الثمار، ويتم زراعتها تحت سطح التربة بحوالي 2.5 – 3 سم مع توفر درجة الحرارة العالية، وأن تكون التربة جيدة التهوية لزيادة نسبة الإنبات في شهر سبتمبر أو شهر فبراير في سطور تبعد عن بعضها 25 سم. ويلجأ كثر من المزارع ن إلي هذه الطريقة وذلك لسهولة الزراعة وقوة الإنبات، لكن زراعة البذرة تعتر طريقة خاطئة عند استخدامها في الإكثار لأنه سينتج عنها مشاكل كثرة أهمها:
•نخيل التمر نبات ثنائي الجنس وإحادى المسكن )أي أن الأزهار المذكرة على أشجار منفصلة عن الأزهار المؤنث_ة(، وبالتالي نحتاج إلى تلقيح خلطي خارجي وعند ذلك تصبح البذور الناتجة من ثمار الشجرة المؤنث_ة نصف عددها ذكور والنصف الآخر إناث؛
•النباتات الناتجة من زراعة البذور الأنثوية من الناحية الوراثي_ة ذات صفات متباينة ولا تعطى تطابق فى صفاتها الوراثي_ة مثل الأم؛
•الأشجار البذرية ينتج عنها ثمار فى الأغلب ذات صفات رديئ_ة لا تصلح للتسويق غالباً الجيد؛
•الأشجار البذرية تنتج ثمار بعد 7 - 10 سنوات من الزراعة بعكس النخيل المتكاثر
خضرياً الذى ينتج في ثمار في زمن يب_دأ من 5 سنوات؛
** لكن عموماً يمكن استخدام زراعة البذرة في بعض الحالات مثل انتخاب ذكور جيدة أو بغرض البحث العلي الخاص بتحس ن وانتخاب سالات جديدة أو في أجراء التجارب الأخري؛
ب: الإكثار الخضرى )اللاجنسي(:
وهي الطريقة الشائعة في إكثار النخيل علي النطاق التجاري، وذلك لتطابق أشجار النخيل الناتجة مع النب_اتات الأم في جميع صفاتها وخصائصها الوراثي_ة ولذلك يفضل عن الإكثار الجنسي. والمقصود من الإكثار الخضري هو زراعة أعضاء ناتجة من أجزاء خضرية لها القدرة علي الإنقسام والنمو دون حدوث عملية التلقيح.
وهناك أكثر من طريقة تستخدم في التكاثر الخضري منها:
١- الإكثار بالفسائل: Offshoots Propagation
والمقصود منها إكثار الفسائل الى تنتج على الشجرة الأم والفسائل هى عبارة عن براعم موجودة فى أبط أوراق نخيل البلح على جذع النخلة بالقرب من سطح الأرض.
-وهذه الطريقة المفضلة للزراعة قديماً ومستمرة حديث_اً وذلك للأسباب الآتي_ة:
•هذه الفسائل ناتجة من نفس الخلية للنخلة الأم وبالى فهى متشابهة مع الأم فى
جميع صفاتهات الوراثية والظاهرية؛
•الإنت_اج الناتج من الثمار سوف ينتج من نفس الصفات للأصناف الى تم إختي_ارها
وأيضاً سيكون هناك تجانس ب ن الأشجار فى الطول والحجم والعمر عند الزراعة؛
•تمتاز أشجارها بسرعة الإثمار عن الأشجار الناتجة من زراعة البذرة.
•عدد الفسائل الى تنتج من النخلة الأم خال عمرها يختلف من صنف إلى
آخر لكن عموماً تعطي النخلة فى المتوسط من ) 10 - 30 فسيلة( وهذا ينتج فى
السنوات الأولى حى ) 10 - 15 سنة( من عمر النخلة وتسى هذه الفره مرحلة
الإنتاج الخضري.
صفات الفسائل الجيدة:
•أن تكون خالية من الأمراض والآفات؛
•عمرها لا يقل عن 3- 5 سنوات بجانب الأم؛
•وزنها لا يقل عن 15 كيلو جرام وبقطر لا يقل عن 20 سم؛
•أن يكون لها مجموع جذرى جيد وقوى لزيادة فرص نجاحها......


-------------------------
--------------------------------------

مشاركة

ليست هناك تعليقات:

اشتراك

جميع الحقوق محفوظة لــ المكتبة الزراعية الشاملة 2020 ©