المكتبة الزراعية الشاملة

المكتبة الزراعية الشاملة مكتبة تزخر بجميع الكتب التي تهتم بالزراعة و البيئة و البيولوجيا و هي فريدة من نوعها كونها الاولى في النت في هذا المجال .

كتاب : الجراد وسيلة تخريب وإفساد



كتاب : الجراد وسيلة تخريب وإفساد 

المؤلف :  كارم السيد غنيم 
تاريخ النشر : 1997
الناشر  : دار الفكر العربي للطبع والنشر

الطبعة : الاولى
عدد الصفحات : 40 صفحة

ملخص الكتاب :

كتاب الجراد حياته سلوكه هجرته للدكتور كارم غنيم .. يتناول فيه كل ما يتعلق بحشرة الجراد بداية من شكل الجراد واطوار نموها حيث ان الجراد بعد حدوث التزاوج بينهم تقوم الانثى بحفر حفرة فى الارض الرملية الجافة الهشة لتبيض فيها بيضها ويصل عدد البيض الى 20 بيضة ويكون العدد النهائى للحفرات التى قامت الجرادة بحفرها ست حفر حتى يفقس البيض وتخرج منه جرادة صغيرة سوداء يطلق عليها اسم الحورية .. ويتناول الكتاب انواع الجراد و مظهره حين يهيئ نفسه للهجرة فله مظهر تجمعى ومظهر انعزالى ولكل نوع جراد هجرة معينة ويشير الكتاب الى ان الجراد حشرة شرهة قادرة على اكل المزروعات والتهام المحاصيل الزراعية واحداث خسائر هائلة وتلفيات كبيرة ومن اهم المحاصيل التى يقضى عليها الجراد الذرة الرفيعة ، القمح ،الشعير ، قصب السكر بالاضافة الى المراعى الخضراء فلا يدع للمواشى شيئا تاكله فتموت.. ويستطيع الجراد الصحراوى ان يطير لمسافات بعيدة بفضل ما لديه من عضلات قوية واجنحة كبيرة وسرعة هائلة .. ومن الظروف التى تقضى على الجراد عامل الجو والرطوبة بالاضافة الى الانسان حيث ان هناك شعوب تاكل الجراد مثل بعض دول الخليج وكذلك الطيور التى تقابل اسراب الجراد وتاكل منه اعداد كبيرة وايضا الكائنات الدقيقة مثل البكتيريا والفطور التى تصيب الجراد بالامراض والحشرات التى تتطفل على بيض الجراد او تفترس حورياته هذا الى جانب محاولات الانسان للقضاء عليه ومكافحته ومنعه من الحاق الضرر بمزروعاتهم ومحايلهم حيث تبدا تلك المحاولات فى مناطق تجمعات الحوريات او حقول البيض باستعمال مواد كيميائية او مبيدات حشرية تفسد نمو هذه الحوريات فلا تكون اسرابا او لا يمكنها مواصلة مراحل النمو فلا تتحول الى جراد مجنح.

تم تطوير نظرية الطور لمراعاة المظهر المتقطع واختفاء أسراب الجراد. وفقًا للنظرية ، فإن نوع الطاعون له مرحلتان: واحدة منفردة والأخرى إجتماعية. يمكن تمييز المراحل باختلافات في اللون والشكل وعلم وظائف الأعضاء والسلوك. على سبيل المثال ، تعدل حورية المرحلة الانفرادية لونها لتتناسب مع محيطها ، ولا تتجمع في مجموعات ، ولديها معدلات منخفضة من التمثيل الغذائي والأكسجين ، وهي بطيئة. من ناحية أخرى ، تتميز الحورية الطورية ، باللون الأسود والأصفر أو البرتقالي في نمط ثابت ، وتتجمع في مجموعات كبيرة ، ولديها معدلات عالية من التمثيل الغذائي والأكسجين ، وهي نشطة وعصبية. يختلف الجراد البالغ في الشكل أكثر منه في اللون. تحتوي المرحلة الانفرادية على أجنحة أقصر ، وأرجل أطول ، وضمير أضيق ، أو صلبري ظهري (مع قمة أعلى ورأس أكبر) ، من المرحلة الإجتماعية. يمتلك البالغ في المرحلة الإيقاعية دلالة على شكل سرج وكتفين أوسع وأجنحة أطول.

عندما تنضج حورية من الجراد في مرحلة انفرادية في وجود العديد من الجراد الأخرى ، فإنها تخضع لتغير فسيولوجي وتنتج نسلًا من النوع الإجتماعي. إذا كان الازدحام كثيفًا بما فيه الكفاية ومدته طويلة بما فيه الكفاية ، فإن غالبية السكان المحليين سوف ينتقلون إلى مرحلة الهجرة الإقليمية. ومن ناحية أخرى ، فإن صغار الجراد الطائفي سينتج نسلًا يعود إلى المرحلة الانفرادية إذا نضج في عزلة. المرحلة الانفرادية هي الحالة الطبيعية للأنواع ، والمرحلة الإجتماعية هي استجابة فسيولوجية للتقلبات العنيفة في البيئة. لا تتشكل الأسراب المهاجرة في مناطق مواتية لنمو الأنواع. بدلاً من ذلك ، تتشكل في مناطق هامشية تكون فيها الموائل المناسبة نادرة. تمكن سلسلة من المواسم المواتية السكان من التوسع في أعدادهم بحيث يضطر الأفراد إلى المناطق الهامشية. عندما تحدث ظروف بيئية غير مواتية في المناطق الهامشية ، يضطر الأفراد إلى العودة إلى مناطق أصغر قابلة للسكن بشكل دائم ، مما يؤدي إلى الازدحام ويؤدي إلى التحول الفسيولوجي إلى الشكل الاجتماعي

----------------------
-----------------------------------------


مشاركة

ليست هناك تعليقات:

اشتراك

جميع الحقوق محفوظة لــ المكتبة الزراعية الشاملة 2020 ©