المكتبة الزراعية الشاملة

المكتبة الزراعية الشاملة مكتبة تزخر بجميع الكتب التي تهتم بالزراعة و البيئة و البيولوجيا و هي فريدة من نوعها كونها الاولى في النت في هذا المجال .

كتاب : دليل الفلاح في تغذية الأبقار الحلوب



كتاب : دليل الفلاح في تغذية الأبقار الحلوب 

كما هو الشأن بالنسبة لباقي الحيوانات، تصنف حاجيات البقرة الحلوب إلى صنفين :
• حاجيات الصيانة ) Entretien (: وتتمثل في الاحتياجات اللازمة للنشاط العضوي لجسم الحيوان كالتنفس والهضم، إلخ. ويُمَكن سد هذه الحاجيات من بقاء الحيوان على قيد الحياة دون أن يفقد من وزنه أو يزيد؛ 
• حاجيات الإنتاج ) Production (: وهي الحاجيات التي تمكن الحيوان من زيادة الوزن أو إنتاج الحليب مثلا.
الحاجيات الإجمالية
نادرا ما يكون جسم الحيوان في وضع «صيانة » فقط، بل يكون في الغالب في حالة
إنتاج. لذا، فإننا نتحدث عن الحاجيات الإجمالية. وهذه الحاجيات الإجمالية هي التي
يسعى الكساب لسدها بوجبات متوازنة، كافية وتحتوي على جميع المواد الغذائية.

تغذية الأبقار الحلوب

ككل الكائنات الحية، يحتاج جسم البقرة إلى العديد من المواد الغذائية لسد حاجياته.
وتعتبر التغذية الركيزة الأساسية في الإنتاج الحيواني، حيث تمثل حوالي 80 % هي
كلفة الإنتاج. والاستغلال الجيد للمؤهلات الإنتاجية للماشية يستلزم تغذية متوازنة
تتوفر على جميع العناصر المغذية التي يحتاجها الحيوان.
ويمكن تصنيف المواد الغذائية المستعملة في تغذية الأبقار إلى أربعة أنواع:
• الأعلاف الخشنة؛
• الأعلاف المركزة؛
• الأملاح المعدنية والفيتامينات؛
• الماء.
الأعلاف الخشنة
هي الأعلاف التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف. وتشمل هذه الأعلاف: المراعي، الكلأ الأخضر، الكلأ المجفف، السيلاج، والتبن. وهناك علاقة بين عدد الأبقار المرباة من طرف الكساب والمساحة المخصصة للأعلاف الخشنة. وتتغير هذه العلاقة حسب نوع الكلأ وكمية الحليب المنتجة. وبصفة عامة، يجب تخصيص هكتار واحد من الكلأ لكل 4 و 5 بقرات حلوب.
ينصح بخزن قسط من الكلأ عن طريق السيلاج أو الكلأ المجفف لاستعماله في تغذية
الماشية في فترة خصاص الأعلاف الخشنة في الضيعة. كما أن القيمة الغذائية لهذه
الأصناف من الكلأ رهينة أيضا بظروف وكيفية التخزين.
ويعتبر السيلاج مادة علفية خضراء تحفظ في وسط حامضي لغاية استعمالها في
تغذية الحيوان. وهناك سيلاج النجليات، مثل الذرة، والذي لا يحتاج إلى احتياطات كثيرة
في طريقة تخزينه، وذلك لارتفاع المواد السكرية فيه وبالتالي تكون فترة التخمر سريعة.
والنوع الثاني من السيلاج يصنع من البقوليات الغنية بالبروتين، والتي تحتوي على
نسبة قليلة من السكريات، مما يلزم أحيانا إضافة بعض المواد الأخرى، خاصة السكريات إلى المادة الخضراء لتسهيل تشكل الوسط الحامضي اللازم لحفظ العلف.

-------------------
----------------------------

مشاركة

ليست هناك تعليقات:

اشتراك

جميع الحقوق محفوظة لــ المكتبة الزراعية الشاملة 2020 ©