المكتبة الزراعية الشاملة

المكتبة الزراعية الشاملة مكتبة تزخر بجميع الكتب التي تهتم بالزراعة و البيئة و البيولوجيا و هي فريدة من نوعها كونها الاولى في النت في هذا المجال .

كتاب : دليل حصر الأراضي

 


كتاب : دليل حصر الأراضي

ترجمة وإعداد
أ. د/ محمود خيرى محمد محمود
كتابة وتنسيق
أ. د/ محمود كامل محمد ناص ف
مراجعة
أ. د/ إبراهيم فوزى رشاد أ. د/ عفيفى عباس عفيفي

يختص علم حصر الأراضى بوصف خصائص التربة فى منطقة معينة، وتصنيفها وفقا لنظام موحد، ورسم حدودهاعلى الخريطة، والتنبؤات حول سلوكها. ويدخل فى الإعتبار إستخدامات التربة المختلفة وكيفية تأثير الإدارة والخدمة عليها. وتساعد المعلومات التي يتم جمعها في حصر الأراضى في وضع خطط استخدامات الأراضى وتقييم وتوقع آثار استخدامات الأراضى على البيئة. وقد بدأ إجراء حصر الأراضى لأول مرة في الولايات المتحدة في عام 1896 . وعلى الرغم من كتابات كثيرة كتبها نشرت فى القرن الأول، كانت الخبرة العملية هى المعلم لمعظم المزارعين حتى ظهور (Columella) كولوملا الكيمياء الزراعية في القرن التاسع عشر، وبحلول نهايته أدت معرفة التربة التي تم الحصول عليها من الزراعة والكيمياء الزراعية وعلم الأحياء والجيولوجيا إلى مفهوم موحد للتربة ذاتها.

: )Early Concepts) المفاهيم المبكرة
من ولاية فرجينيا هو أول باحث لدراسة التربة في الولايات المتحدة، )Edmund Ruffin) كان إدموند روفين وكان يعمل بجد لمعرفة سر إضافة الجير، واكتشف ما نسميه الآن الكالسيوم المتبادل. وبعد كتابة مقال قصير فى مجلة المزارع الأمريكية فى عام 1822 ، أصدر الطبعة الأولى عن الأسمدة الجيرية فى عام 1832 . ومعظم ما تعلمه عن التربة إستوجب إعادة اكتشافه بسبب أن كتاباته إنتشرت فقط فى الجنوب. Ruffin فى الولايات المتحدة، لكنه لم يت لق (pedologists) واحدا من أوائل علماء البيدولوجى (Hilgard) وكان هيلجارد أى تقدير لإنجازاته خلال حياته. واستندت مفاهيم التربة فى وقت مبكر على الأفكار التى وضعها الكيميائى الألمانى وتم تعديلها وصقلها بواسطة علماء الزراعة الذين يعملون على ،(Justus von Liebig) جاستاس فون ليبيج عينات من التربة في المختبرات، والصوب الزراعية، وعلى قطع حقلية صغيرة. ونادرا ما تم فحص التربة تحت عمق فى تغذية النبات. واعتبرت )balance-sheet( طبقة سلاح المحراث. هؤلاء الكيميائيون حصلوا على نظرية الإتزان التربة مخزنا ثابتا للمواد الغذائية للنبات، ويمكن استخدامها واستبدالها. هذا المفهوم لا يزال له قيمة عند تطبيقه في إطار علوم التربة الحديثة، على الرغم من أن الفهم المفيد للتربة يتجاوز إزالة المواد المغذية من التربة عن طريق المحاصيل المحصودة وعودتها في السماد العضوى والجير والأسمدة المعدنية.

وقبل الجيولوجيون فى وقت مبكر نظرية إتزان العناصر الغذائية فى خصوبة التربة وتطبيقها فى إطار علومهم الخاصة بهم. ووصفوا التربة كصخر مفكك من أنواع مختلفة من الجرانيت والحجر الرملى والتلال الجليدية وما شابه ذلك. وذهبوا إلى أبعد من ذلك، فوصفوا كيف أن العمليات الجيولوجية وعمليات التجوية تعدل هذه المواد وتشكلها إلى أشكال مورفولوجية مثل السهول الجليدية والسهول النهرية وسهول اللوس والشرفات البحرية. ولخصت دراسة عن أصل وطبيعة التربة المفهوم الجيولوجى للتربة أواخر القرن التاسع عشر. وفى عام 1906 تم (Shaler) شيلر .(Merrill) إضافة تفاصيل أخرى بواسطة ميريل (Jenny, برنامج حصر الأراضى (Milton Whitney) وقرب نهاية القرن التاسع عشر إفتتح ميلتون ويتنى 1961 وأصبح هو وزملاؤه فى وحدة أبحاث التربة المنشأة حديثا فى وزارة الزراعة الأمريكية مهتمين بالإختلافات ) الكبيرة فى التربة الطبيعية والتى لا علاقة لها بالآثار الناتجة عن الإستخدام الزراعى. وركزوا على قوام التربة وقدرة ....

-----------------
-----------------------------




مشاركة

ليست هناك تعليقات:

اشتراك

جميع الحقوق محفوظة لــ المكتبة الزراعية الشاملة 2020 ©