المكتبة الزراعية الشاملة

المكتبة الزراعية الشاملة مكتبة تزخر بجميع الكتب التي تهتم بالزراعة و البيئة و البيولوجيا و هي فريدة من نوعها كونها الاولى في النت في هذا المجال .

كتاب : الدليل النظري و العملي في الحشرات الضارة و طرق مكافحتها

 


كتاب : الدليل النظري و العملي في الحشرات الضارة و طرق مكافحتها

الحشرات مسؤولة عن نوعين رئيسيين من الأضرار التي تلحق بزراعة المحاصيل. الأول هو الإصابة المباشرة للنبات عن طريق الحشرة التي تتغذى ، والتي تأكل الأوراق أو الجحور في السيقان أو الفاكهة أو الجذور. هناك المئات من أنواع الآفات من هذا النوع ، في كل من اليرقات والبالغات ، بين orthopterans و homopterans و heteropterans و coleopterans و lepidopterans و dipterans. النوع الثاني هو الضرر غير المباشر الذي تسبب فيه الحشرة نفسها ضررًا ضئيلًا أو لا تسبب ضررًا ولكنها تنقل عدوى بكتيرية أو فيروسية أو فطرية إلى المحصول. ومن الأمثلة على ذلك الأمراض الفيروسية التي تصيب بنجر السكر والبطاطس التي تنقلها حشرات المن من نبات إلى آخر.


على الرغم من أن معظم الحشرات تنمو وتتكاثر في المحصول الذي تلحق الضرر به ، إلا أن بعض الجنادب تعتبر استثناءات معروفة. يمكن أن توجد في مرحلة انفرادية غير ضارة نسبيًا لعدد من السنوات ، وخلال هذه الفترة قد تزداد أعدادها. ثم يدخلون مرحلة التجمع ، ويشكلون أسرابًا مهاجرة عملاقة ، والتي تنقلها الرياح أو الطيران لمئات أو آلاف الأميال. قد تدمر هذه الأسراب المحاصيل تمامًا في المنطقة التي تم غزوها. يعتبر الجراد الصحراوي (Schistocerca gregaria) والجراد المهاجر (Locusta migratoria) مثالين على هذا النوع من دورة الحياة.


كان الهدف التاريخي لعلماء الحشرات في المقام الأول هو تطوير وإدخال تعديلات على البيئة بحيث لا تنتشر الأمراض عن طريق الحشرات ولن تتلف المحاصيل بسببها. تم تحقيق هذا الهدف في العديد من الحالات. على سبيل المثال ، لم يعد الذباب في العديد من المدن يلعب دورًا رئيسيًا في انتشار العدوى المعوية ، كما أن تصريف الأراضي وتحسين المساكن واستخدام المبيدات الحشرية قضى على الملاريا في أجزاء كثيرة من العالم.


أدى انتشار خنفساء البطاطس في كولورادو في ستينيات القرن التاسع عشر إلى أول استخدام واسع النطاق للمبيدات الحشرية في الزراعة. تم استخدام هذه المواد الكيميائية شديدة السمية (على سبيل المثال ، أخضر باريس ، زرنيخات الرصاص ، النيكوتين المركز) بكميات كبيرة. أدى البحث المستمر عن مركبات اصطناعية فعالة في أوائل الأربعينيات من القرن الماضي إلى إنتاج مادة الـ دي.دي.تي ، وهو مركب رائع شديد السمية لمعظم الحشرات ، وغير سام للإنسان بكميات صغيرة (على الرغم من أن التأثيرات التراكمية قد تكون شديدة) ، وطويلة الأمد تأثيره. . تي تستخدم على نطاق واسع في الزراعة لسنوات عديدة ، ولم تكن مادة الـ دي.دي.تي المبيد الحشري المثالي. غالبًا ما تقتل الطفيليات بنفس فعالية الآفات نفسها ، مما يخلق اختلالات بيئية سمحت للآفات الجديدة بتطوير أعداد كبيرة من السكان. علاوة على ذلك ، ظهرت سلالات مقاومة من الآفات. كما وجد أن طول العمر البيئي للعديد من المبيدات الحشرية المبكرة يسبب مشاكل بيئية كبيرة. وواجهت صعوبات مماثلة مع العديد من خلفاء الـ دي.دي.تي ، مثل ديلدرين وإندرين....

-------------------
--------------------------




مشاركة

هناك تعليق واحد:

  1. www.naseemgardens.com
    شكرا المكتبه الزراعيه والله موقع ممتاز جدا جدا جدا نشكر القائمين على الموقع شكرا لكم جزيل الشكر والله استفدنا منكم كثير نحن شركة النسيم لتنسيق الحدائق سنسعى بتوجيهات روابط لكم داخل مواقعنا حتى تعم الفائده للناس ولكم ونتطلع لخدمه افضل ومتميزه نحن شركة تنسيق حدائق نتشرف بالتعليق على موقعكم حقا تستحقون كل خير

    ردحذف

اشتراك

جميع الحقوق محفوظة لــ المكتبة الزراعية الشاملة 2020 ©