المكتبة الزراعية الشاملة

المكتبة الزراعية الشاملة مكتبة تزخر بجميع الكتب التي تهتم بالزراعة و البيئة و البيولوجيا و هي فريدة من نوعها كونها الاولى في النت في هذا المجال .

كتاب : الارشاد الزراعي



كتاب : الارشاد الزراعي


الشعبة: جميع الشعب
إعداد
د. أحمد إسماعيل حسين أ. صفية محمود مرسي
مدرس الإرشاد الزراعي موجهة التعليم الزراعي
كلية الزراعة – جامعة عين شمس وزارة التربية والتعليم
راجعه
أ. د. محمد محمود بركات
أستاذ ورئيس قسم المجتمع الريفي والإرشاد الزراعي
كلية الزراعة – جامعة عين شمس


استخدم مصطلح التعليم الإرشادي عام ١٨٧٣ في انجلترا اعتمادًا علي امتداد نشاط الجامعة لخدمة المجتمع المحيط بها بوضع برامج إرشادية تلبي احتياجات المزارعين في الوقت المناسب، أما في الولايات المتحدة الأمريكية فقد اعتمدت علي الأسس البريطانية فقامت جامعة شيكاغو عام ١٨٨٥ بعمل أول وثيقة توضح فلسفة الإرشاد الزراعي. وقامت فكرة العمل الإرشادي اعتمادًا علي التعليم الزراعي وفكرة تبني المستحدثات الزراعية، وتلبية احتياجات الجمهور الزراعي المستهدف. وتوالت الجهود في باقي دول العالم المتقدمة والنامية علي السواء.
وبقدر تنوع المجتمعات التي طبقت مفهوم الإرشاد الزراعي تعددت تعريفاته في كل بلد ووفقًا للهدف من تطبيقه ومدي إمكانية تحقيقه، وإن كانت غالبيتها لم تختلف في جوهره ًا بل كان الإختلاف في التركيز علي جانب معين من جوانب مفهوم الإرشاد الزراعي بما يتفق مع طبيعة ما يطبق فعليًا من ذلك المفهوم.
الإرشاد الزراعي علي أنه " نظام لتعديل الزراعة " Knapp وقد عرف " سيمان ناب
ووضعها علي أساس الربح ولإعادة إنشاء المنزل الريفي لتحسين الحياه الريفية وجعلها أكثر رفاهية".

بأنه " جهاز تعليمي غير مدرسي يتعلم فيه " Kelsey & Hearne كما عرفه " كيلزي وهيرين الكبار والشباب بالممارسة ( أي بالعمل ) لمواجهة احتياجاتهم وتسهيل حل مشكلاتهم" . بأنه " عملية تعليمية غير مدرسية لتعليم الريفيين كيفية " Bradfield في حين عرفه " برادفيلد الإرتقاء بمستوي معيشتهم بجهودهم الذاتية وذلك بالإستغلال الحكيم لمصادر ثرواتهم لصالح الفرد والأسرة والمجتمع" .
بأنه العملية التي يتم عن طريقها نقل الأفكار الجديدة إلي الريفيين " Leagans وعرفة " ليجانز مع حثهم علي تطبيقها وكان للعلماء العرب المتخصصين في الإرشاد إسهامًا في تعريف الإرشاد الزراعي حيث عرفه " خليفة " بأنه عملية تعليمية بحتة موجهه إلي الفلاح في حقله أو منزله أو في أي مكان في القرية، وهو يوجه بصفة خاصة إلي من لم يسعدهم الحظ بالتعليم المدرسي ومن يريدون المزيد من المعرفة خارج جدران المدرسة. وهو يشمل الزراعة وما يتعلق بها مع التأكيد علي المشكلات
والرغبات الماسة". ويري " عبد الغفار " أن الإرشاد الزراعي " ما هو إلا عملية تعليمية تنفيذية تعاونية متكيفة ومتصله في ظل تنظيم إرشادي يهتدي بفلسفة ومباديء متوازنة ويستثمر دوافع الزراع بتقديم حوافز خاصة، ويوصل لهم مختلف المعلومات المفيدة لكل من المزرعة والمنزل ويسهم في تعلمها والثقة بها وتنفيذها وإزالة عقبات التنفيذ الذ يتم بجهود ذاتية أساسًا وبمساعدة بسيطة لتحقيق تغيير في اتجاهات وسلوك الزراع، يحقق كفاءة استخدام الموارد حاليًا وتطويرها مستقب ً لا بهدف
إسعاد الريفيين ومجتمعهم ووطنهم" .

ورغم تعدد تلك التعريفات إلا أن من أكثر تلك التعريفات شمو ً لا هو تعريف " عمر وزملاءه" للإرشاد الزراعي حيث عرفوا الإرشاد علي أنه " تعليم غير مدروس يقوم به جهاز متكامل من المهنيين والقادة المحليين مهتديًا في ذلك بفلسفة عمل واضحة لغرض خدمة الزراع وأسرهم وبيئتهم، لمساعدتهم علي مساعدة أنفسهم وفي استغلال الإمكانيات المتاحة وجهودهم الذاتية توجيهها لرفع مستواهم الاقتصادي والاجتماعي عن طريق إحداث تغييرات سلوكية مرغوبة في معارفهم ومهاراتهم واتجاهاتهم".
ويلاحظ من التعريفات السابقة التركيز علي عدة جوانب وهي:
أن الإرشاد الزراعي:
- عملية تعليم غير مدرسية رسمية (بعيدًا عن التعليم المدرسي الرسمي) فهو أحد أنواع تعليم الكبار. - يهدف أساسًا إلي تطوير وتقدم المزارعين بمساعدتهم علي مساعدة أنفسهم لتحسين مستوي معيشتهم باعتبارهم غايات ووسائل التنمية بالارتقاء بعناصر صناعة الزراعة.

----------------------
--------------------------------
مشاركة

ليست هناك تعليقات:

اشتراك

جميع الحقوق محفوظة لــ المكتبة الزراعية الشاملة 2020 ©